Τετάρτη, 26 Ιουνίου 2019

Giannis Antetokounmpo: from Nigeria & Greece, Most Valuable Player in MBA


Giannis Antetokounmpo delivers an emotional speech after winning the 2019 MVP Award following a stellar 2019 performance that led the Bucks to the NBA's best record. Watch highlights from Inside the NBA with Shaq, Charles Barkley, Kenny Smith and Ernie Johnson and more! (NBA on TNT)




Greek basketball star Giannis Antetokounmpo has been named the NBA's Most Valuable Player (MVP).
Nicknamed the "Greek Freak", the 24-year-old Milwaukee Bucks player on Monday got 78 first-place votes, well ahead of the 23 received by fellow MVP finalist James Harden of the Houston Rockets. 
"Two, three years ago, I had the goal in my head, that goal [was] to be the best player in the league," a tearful Antetokounmpo said at the packed awards ceremony in Santa Monica, California.
"I'm going to do whatever it takes to win and I'm going to win MVP. And every time I step on the floor, I think of my dad, and that motivates me to play harder and move forward when my body is sore," he said, referring to his late father whom he credits for his hard work ethic. 
Bucks General Manager John Horst said the recognition was the result of the player's hard work and dedication as well as his "grace on and off the court". 
Here are seven things to know about Antetokounmpo, the epitome of a rags-to-riches story.

1) He is of Nigerian descent

Antetokounmpo was born in Greece's capital, Athens, on December 6, 1994.
His parents, Veronica and Charles Antetokounmpo, immigrated to Greece after leaving Nigeria's commercial capital, Lagos, in the early 1990s.
Though proud of his Nigerian heritage, the 2.11-metre-tall player opted to play for his native Greece and made his debut for the national team in July 2013, at the FIBA Europe Under-20 Championship. 
A year later, he joined the senior team and went on to represent Greece at the EuroBasket 2015.

Antetokounmpo beat out James Harden of the Houston Rockets to take the coveted title [Michael Dwyer/AP]

2) He took Greek citizenship aged 18

Greek immigration laws are such that the children of immigrants cannot apply for citizenship until they turn 18.
Antetokounmpo's parents were undocumented migrants, which effectively meant that he could claim legal status in neither Greece nor his family's homeland, making him stateless.
All that began to change when he took up basketball at age 12. By the time he turned 16, it became apparent to local and national scouts that they were dealing with the country's next sports phenomenon.
"A dream came true. We are now officially Greek citizens, as we felt all these years," an elated Antetokounmpo said upon his naturalisation in 2013.

3) First Greek to win MVP


Antetokounmpo is the first Greek national to take the coveted honour. 
He was also the first Greek player to be selected for an NBA All-Star Game in 2017, garnering 1.6 million votes and coming in third after NBA superstars LeBron James and Kyrie Irving, respectively. 
In January 2018, Antetokounmpo earned a starting position in the NBA All-Star Game for the second year in a row. 
Antetokounmpo was again selected as starter in 2019 and became team captain for the first time.

Antetokounmpo representing Greece in September 2015 [File: Darko Bandic/AP Photo]

4) He didn't have it easy


His MVP win on Monday capped Antetokounmpo's astounding rise to the top of the game. The NBA's best top player grew up in a tough neighbourhood of Athens, sharing a tiny flat with the other members of his poor family.
His immigrant parents found it difficult to secure steady jobs and getting by was a daily struggle.
In fact, only a few years before he was selected by the Bucks as the 15th pick of 2013 NBA draft, the "Greek Freak" and his brother, Thanasis, could be seen in the streets of Athens hawking various products such as watches, hats and DVDs to help their family make ends meet.
"It was tough. We didn't have a lot of money. But we had a lot of happiness. So we wasn't broke happiness-wise. When we were struggling back in the day, we were all together in one room, same room. We were having fun. We were smiling," he told 60 Minutes last year.

5) His nickname isn't an insult

His versatility is what earned him his nickname.
Whether it's supporters, sports commentators or journalists, Antetokounmpo's ability to be - or appear to be - everywhere in the court at all-time didn't go unnoticed. Being able to play every position - from point guard to centre - he has been consistently leading the Bucks in points, rebounds and assist.
Indeed, despite averaging 27.7 points and 12.5 rebounds per game, Antetokounmpo was also finalist for defensive player of the year, which he ultimately lost out to Utah Jazz centre Rudy Gobert.
Scoring-wise, his career-high so far was recorded in a match against the Philadelphia 76ers in March, logging a staggering 52 points.
Six years after making his NBA debut, Antetokounmpo in May led the Bucks to the Eastern Conference finals, which they lost to subsequent champions Toronto Raptors.

6) There's (potentially) more like him 

Antetokounmpo isn't the only one in the family to have taken up the sport.
His older brother, 26-year-old Thanasis Antetokounmpo, 26, plays for Greek champions, Panathinaikos, while Kostas, 21, made his NBA debut with the Dallas Mavericks in March.
Their youngest brother, Alexandros, whom Giannis has described as possibly the best among them, also looks set to follow in the elder Antetokounmpos' footsteps. 
The eldest of the boys, 31-year-old Francis, is the only of the Antetokounmpo brothers to have been born in Nigeria.
"I want to thank my amazing brothers," Antetokounmpo said during his MVP-acceptance speech, tears running down his face. "I love you guys."

7) Speaking up against racism 

In late 2018, Antetokounpo didn't hesitate to hit back after a presenter of a Greek TV show used a racial slur to describe his older brother, Thanasis.
He took to Instagram to denounce the incident and reiterate his pride in being a Greek-Nigerian. 
"My brothers and I are Greek-Nigerian." he wrote. "If anybody doesn't like it, that's their problem." 

‘The Greek Freak’ wants to go back to his Nigerian roots
Bucks star Giannis Antetokounmpo opens up about his African upbringing

 
Giannis Antetokounmpo says he is not just “The Greek Freak.” Gary Dineen/NBAE via Getty Images

@MarcJSpearsESPN



“The Greek Freak” can’t wait to go learn more about his roots.
His roots in Lagos, Nigeria.
“Obviously, a lot of people don’t know where I’m from,” Milwaukee Bucks All-Star Giannis Antetokounmpo told The Undefeated. “A lot of people think my mom or my dad are from Greece, but no. Both of my parents are black. Both of my parents are Nigerian.”
Charles and Veronica Adetokunbo moved from Lagos to Greece in 1991 in hopes of a better future for themselves and their family after struggling to find employment. The Adetokunbos’ eldest son, Francis, was left behind in Lagos to be raised by his grandparents. Charles Adetokunbo worked as a handyman and wife Veronica as a baby sitter in their struggle to make ends meet for their family, which was the only black one in the area, according to The New York Times. The Adetokunbos had four more sons, all born in Greece, including Giannis on Dec. 6, 1994. (Antetokounmpo became Giannis’ surname after it was spelled that way on his Greek passport instead of his birth name of Adetokunbo.)
Antetokounmpo grew up in Greek culture learning the language, going to school and eventually starting to play basketball at age 7. But when he was home with his family, he learned and lived the Nigerian way.
“I grew up in a Nigerian home,” Antetokounmpo said. “Obviously, I was born in Greece and went to school in Greece. But at the end of the day when I go home, there is no Greek culture. It’s straight-up Nigerian culture. It’s about discipline, it’s about respecting your elders, having morals.”
Veronica Adetokunbo spoke to her sons in the Nigerian language of Igbo, which is one of the four official Nigerian languages and is spoken by about 18 million people in Nigeria and Equatorial Guinea, according to several websites.
“I can understand it a little bit. I can count. It’s not like I’m fluent,” Antetokounmpo said of Igbo. “It’s not like I can go back home to Nigeria and they can understand what I am saying. It’s kind of funny.
“Both my parents are from Nigeria. But Nigeria is like 250 dialects, so my mom and my dad don’t speak the same language.”
Hall of Famer Hakeem Olajuwon, who is arguably the greatest international basketball player of all time and one of the greatest NBA players, also has a Nigerian connection with Antetokounmpo. Olajuwon told The Undefeated that he and Antetokounmpo are Yoruba.
“I know from his last name that we are from the same tribe, the Yoruba tribe. His last name, which in Yoruba is spelled Adetokunbo, means ‘the crown has returned from overseas,’ ” Olajuwon said.
With the Bucks owning the best record in the NBA, Antetokounmpo appears to be the front-runner for the 2019 NBA MVP award, competing against the likes of the Houston Rockets’ James Harden, the Oklahoma City Thunder’s Paul George and the Golden State Warriors’ Stephen Curry and Kevin Durant. Antetokounmpo is averaging 27.1 points, 12.6 rebounds and six assists and led the Eastern Conference in All-Star votes.
“I’m sure Nigerians are very proud of him, especially because of the way he has conducted himself and how he is dominating the league,” Olajuwon said. “He has accomplished a great deal in such a short period of time.”
Giannis Antetokounmpo visited South Africa as part of Basketball Without Borders in 2015.
Joe Murphy/NBAE via Getty Images
Antetokounmpo wasn’t projected to be a superstar when he was selected 15th overall in the first round of the 2013 NBA draft by the Bucks. But former Warriors center Festus Ezeli, also a native of Nigeria, believed Antetokounmpo would be special after seeing him score a game-high 22 points for Team Africa in the first Africa Game in Johannesburg, on Aug. 1, 2015. The exhibition was Antetokounmpo’s first trip to Africa.
“Oh, my God, he took over for Team Africa in South Africa,” Ezeli said. “We were talking about it on the bench, ‘This kid right here. …’ I was thinking, ‘Yo, this kid is really special.’ Just the ease of how he did things and the way he was getting to the cup, the athleticism was there. And in a friendly game in Africa, the competitiveness and edge were there.”
Olajuwon also spent time with Antetokounmpo on the trip and said he enjoyed meeting his family.
“It is always good to trace back your roots,” Olajuwon said.
Antetokounmpo hasn’t traced his roots in person yet but says he hopes to visit Nigeria either this summer or next summer. He said he nearly went to Nigeria last summer, but “my mom said, ‘No, don’t go, because everyone is going to be on top of you.’ ”
Sadly, his father died at the age of 54 after a heart attack in 2017.
“I want to see where my family comes from, where my mom was raised, see my family, see where my dad was raised. That is very important. I hope my kids can do the same thing for me,” Antetokounmpo said. “Obviously, I am going to have kids that are going to grow up in the U.S., but one day I hope they can go back [to Greece] and visit and see where I grew up, the playground I was playing.”
Antetokounmpo said he also got his Nigerian passport in 2015.
When asked why he acquired a Nigerian passport, Antetokounmpo answered, “It’s important. It’s part of who I am. Both of my parents are Nigerian. They wanted me to get it. I wanted to have it, so I got it.”
“The Greek Freak” said during the recent NBA All-Star Weekend that he loves his nickname and it’s “a part of who I am right now.” But he also told The Undefeated that he is much more than just “The Greek Freak” by strongly stating he is also a proud African.
“There are a lot of people that I see and I tell them that I am African. I am not just ‘The Greek Freak,’ ” Antetokounmpo said.
“It doesn’t matter what people may believe because of my nickname. There were a lot of times when I was in Greece where people said, ‘You’re not Greek. You’re Nigerian because you’re black.’ But then there have been a lot of times where it’s been the opposite, where people say, ‘You’re not African. You’re Greek. You’re ‘The Greek Freak.’ ’ But I don’t really care about that. Deep down, I know who I am and where I am from. That’s all that matters to me.”

Marc J. Spears is the senior NBA writer for The Undefeated. He used to be able to dunk on you, but he hasn’t been able to in years and his knees still hurt.

Giannis Antetokounmpo is an Orthodox Christian

Giannis Antetokounmpo, picked by NBA team Milwaukee Bucks, received by PM Samaras (2013)
 
Prime Minister of Greece Antonis Samaras, Giannis Antetokounmpo and his family with the holy icon of Theotokos "Axion esti". Photo from here.

Prime Minister [of Greece] Antonis Samaras received international basketball player Giannis Antetokounmpo and his family at Maximos Mansion, government headquarters, on Tuesday in the presence of Culture Minister Panos Panagiotopoulos and Minister of Sports Yiannis Andrianos. Addressing the young basketball player, selected a few days ago by the Milwaukee Bucks with the No. 15 pick in the 2013 NBA Draft, the prime minister thanked him for honoring Greece and underlined that he has become a role model for many, noting that all Greeks have witnessed how much he struggled since he was a child to help his siblings.
The prime minister wished him success saying characteristically, “I wish you to make America go crazy over your slam dunks”.
He thanked him for a cap the young basketball player gave him as a present and told him that the Greek people will be watching his career abroad. He thanked him for holding the Greek flag with his brother when the draft results were announced and presented him with the “Axion Esti” icon.
Speaking to reporters afterward, Antetokounmpo said that the prime minister was “friendly” and a “basketball fan”.
“He knew about basketball. He is a very cool guy,” he said, adding that after the prime minister thanked him in a very emotional moment, he wanted to know about the school he attended and where he grew up before wishing him health and a bright future.
“He will come to America to watch me play,” Antetokounmpo said, and referring to his future in basketball he said that he has set many goals.
He displayed the icon the prime minister had given him as a gift and said that his present to him was a cap with his signature. He also said that he had spoken with the prime minister's son, who is “also a basketball fan”. 

Giannis and Thanasis Antetokounmpo become godfathers

Giannis and Thanasis Antetokounmpo become for the first time godfathers according to the Greek-Orthodox tradition [our note: no "Greek-Orthodox" but simply Orthodox].

By Eurohoops team/ info@eurohoops.net

The two elder Antetokounmpo brothers, Giannis and Thanasis, become godfathers of the young Nikolaos, the son of their close friend and Giannis’ agent Giorgos Panou.
According to the Greek-Orthodox religion, godfather is the person who sponsors a child’s baptism and ”receives in his arms” the newly baptized infant. After the ceremony, the child becomes the godchild. 

It’s an experience that many Greeks have and the two brothers got it today for the first time.



See also

Nigeria
Orthodox Nigeria
About the Icon and Hymn of Theotokos "Axion Estin"
Igbo

Greece  

Orthodox Churches in Nigeria – A result of spiritual searches of the Nigerians themselves!...
"THE WAY" - An Introduction to the Orthodox Faith
In Search of Orthodoxy
Orthodox Mission in Tropical Africa (& the Decolonization of Africa)
How “White” is the Orthodox Church?
Momentous statements by the Metropolitan Alexander of Nigeria, in the cadre of the Holy and Great Synod of the Orthodox Church

Tchad, bénédiction de nouveaux récolte dans l'Église orthodoxe // Chad, blessing of new harvest in the Orthodox Church



La Mission Orthodoxe du Cameroun

Dimanche 13 janvier 2019 Fête de la récolte (Action de grâce pour la nouvelle récolte) dans le village de Goala, Mayo-Kebbi, au sud du Tchad.
 
Sunday, January 13, 2019. Harvest Festival (Thanksgiving for the new crop) in the village of Goala, Mayo-Kebbi, in southern Chad.
 






“Seigneur, quand est-ce que nous t’avions vu un étranger et que nous t’avions secouru? «Et le Roi leur répondra: “Amen, je vous le dis, chaque fois que vous l’avez fait à l’un de ces petits qui sont mes frères, c’est à moi que vous l’avez fait.” (L’Evangile du dernier Jugement, d'ici)

Voir aussi

The Orthodox Church in Cameroon, Chad, Central African Republic, Equatorial Guinea, and the Islands of St. Thomas and Principe // A Igreja Ortodoxa nos Camarões, Chade, República Centro-Africana, Guiné Equatorial e as Ilhas de São Tomé e Príncipe 
Photographies de la paroisse orthodoxe de la résurrection du Christ dans la ville de Fiangka, dans le sud du Tchad // Photos from the Orthodox Parish of the Resurrection of Christ in the city of Fiangka in southern Chad...
Tchad / Chad  

 

Δευτέρα, 24 Ιουνίου 2019

التدبير بالروح القدس - في العنصرة حلّ الروح القدس على تلاميذ المسيح ونحن هل يحلّ علينا؟



 
 التدبير الذي افتتحه الله في العنصرة بحلول الروح القدس على التلاميذ كان أعظم من التدبير الذي افتتحه الابن المتجسّد، والذي انكشف لنا بشكل خاصّ في بشارته العلنيّة. ابتدأ يسوع بشارته بهذه الدعوة: «توبوا، فقد اقترب ملكوت السموات» (متّى ٣: ٢)، وأنهى تدبيره على الأرض بأن بقي مع تلاميذه مدّة أربعين يومًا «يكلّمهم بما يختصّ بملكوت السموات» (أعمال ١: ٣). ابتدأ بشارته العلنيّة وختمها بأن افتتح ملكوت أبيه ودعانا إليه، وحدّثنا بكلّ ما سمعه من الآب، وصنع أمامنا ما رآه الآب يعمل، وعرّفنا بمشيئته بوصايا وأمثال، وأعطانا الحياة الحقيقيّة التي من لدنه، أي أن تكون حياته حياتنا.
في التدبير الذي ابتدأ في العنصرة، وهو مكمّل للذي سبقه، بات أعضاء جسد المسيح يقومون بأعمال «أعظم» من تلك التي قام به الابن المتجسّد (يوحنّا ١٤: ١٢). إلى ذلك، جعل بيننا لُحمة، بأن أعطانا أن نحمل أوهان بعضنا البعض، ونقدّم حياتنا كلّها للمسيح، فتصير «مستترة معه في الله» (كولوسي ٣: ٣). منحنا الفهم لننفذ إلى معنى الوصايا وطريقة عيشها. أغدق علينا المواهب الإلهيّة التي بها نخطّ على الأرض مشيئة الآب السماويّ ونبني بها ملكوته في داخلنا. أقامنا في الوحدة التي دعانا إلى أن نحافظ عليها برباط السلام والمحبّة. أمرنا بأن نعطي النعمة مجّانًا وبأن نعاونه في أن يأتي الجنس البشريّ كلّه إلى معرفة الإله الحقيقيّ وإلى مَن أرسله، يسوع المسيح. علّمنا كيف نرفع الصلاة إلى الله والوقوف في حضرته. طلب منّا أن نعطيه الإنسان العتيق مع آلامه وضعفاته وشهواته وخطاياه، لنأخذ منه الإنسان الجديد، خميرةً جديدة تصلح لتخمير عجين البشريّة المريض جدًّا.
أدركت الكنيسة أنّ الإنسان عمومًا مريض جدًّا وبعيد كلّ البعد عن الله، مصدر الوجود والحياة والكمال. لذا يبدو أنّ هذا التدبير بالروح القدس إنّما هو سباحة عكس التيّار، لأنّ المؤمن يواجه فيه نفسه ويواجه الشرّ والخطيئة والموت المعشّشة فيه وحوله، كما يواجه الشرّير أيضًا. لكنّ الله شاء أن يعزّينا في الجهاد والسعي بأن أعطانا مَن يرشدنا في الطريق، ويحيينا في السقطات، ويلهمنا في الشدائد، ويعلّمنا ماذا نقول وماذا نفعل، ويجدّد بنا الحياة، إن التجأنا إليه بثقة وتواضع. أعطانا روحه، بالإضافة إلى جسده، لنغتذي منه ونغذّي به، فلا نفترق عنه، بل نكون متّحدين به.
هكذا يعمل التدبير الثاني بالروح القدس كما كان التدبير الأوّل بالابن المتجسّد، أي بتواضع وتوارٍ ومحبّة فائقة. وقد عرفنا فعل الروح في نفوس القدّيسين الذين استقرّ فيهم، فأعطونا مثالًا عن معالم هذا الملكوت الحيّ الذي هيّأه الله الآب للمؤمنين بتدبيره بابنه يسوع وبعمل روحه القدّوس.
ما أجمل هذه الصلاة التي وضعتها الكنيسة في فهم رئيس الكهنة، أثناء مباركته المؤمنين بالذيكاري والتريكاري عند ترنيم التريصاجيون في القدّاس الإلهيّ. فهو يقول في الشطر الأوّل: «يا يسوع، امنحْ عبيدك تعزية سريعة وثابتة عند ضجر أرواحنا، ولا تبتعدْ عن عقولنا في الأحزان ولا على نفوسنا في الشدائد، بل تداركْنا دائمًا»؛ بينما يقول في الشطر الثاني: «اقتربْ إلينا اقتربْ، يا من هو في كلّ مكان، وكما كنتَ دائمًا مع رسلك، هكذا اتحدْ ذاتك مع التائقين إليك يا رؤوف، حتّى إذا كنّا متّحدين بك، نمجّد ونسبّح روحك الكلّيّ قدسه».
عسانا نمجّده ونسبّحه بشفاهنا وقلوبنا وحياتنا اليوميّة، ونطلبه في كلّ آن. فلا أعذب من حضوره فينا، رغم عدم استحقاقنا له. لا يكفينا الوقت لشكر الله على عمل الروح فينا من أجل خلاصنا وخلاص العالم. ليتنا نستغلّ الوقت والطاقة في أن نجعل من وقتنا وحياتنا معملًا ينتج الخير، بالروح، لكلّ من يعبر في حياتنا، فيصطاده الروح إلى معرفة الله والإيمان به من كلّ القلب وخدمته كما نحن نخدمه، بل وأفضل منّا.
سلوان
متروبوليت جبيل والبترون وما يليهما
(جبل لبنان)

الرسالة: أعمال الرسل ٢: ١-١١
لـمّا حلّ يوم الخمسين كان الرسل كلّهم معًا في مكان واحد. فحدث بغتة صوت من السماء كصوت ريح شديدة عاصفة، وملأ كلّ البيت الذي كانوا جالسين فيه. وظهرت لهم ألسنة متقسّمة كأنّها من نار فاستقرّت على كلّ واحد منهم. فامتلأوا كلّهم من الروح القدس وطفقوا يتكلّمون بلغات أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا. وكان في أورشليم رجال يهود أتقياء من كلّ أُمّة تحت السماء. فلمّا صار هذا الصوت اجتمع الجمهور فتحيّروا لأنّ كلّ واحد كان يسمعهم ينطقون بلغته. فدهشوا جميعهم وتعجّبوا قائلين بعضهم لبعض: أليس هؤلاء المتكلّمون كلّهم جليليّين؟ فكيف نسمع كلّ منّا لغته التي وُلد فيها؟ نحن الفَرتيّين والماديّين والعيلاميّين وسكّان ما بين النهرين واليهوديّة وكبادوكية وبُنطُس وآسية، وفريجية وبمفيلة ومصر ونواحي ليبية عند القيروان والرومانيّين المستوطنين واليهود والدخلاء، والكريتيّين والعرب نسمعهم ينطقون بألسنتنا بعظائم الله.

الإنجيل: يوحنّا ٧: ٣٧-٥٢
في اليوم الآخِر العظيم من العيد كان يسوع واقفًا فصاح قائلًا: إن عطش أحد فليأتِ اليَّ ويشرب. من آمن بي فكما قال الكتاب ستجري من بطنه أنهار ماء حيّ، (إنّما قال هذا عن الروح الذي كان المؤمنون به مُزمعين أن يقبلوه إذ لم يكن الروح القدس قد أعطي بعد لأنّ يسوع لم يكن بعد قد مُجّد). فكثيرون من الجمع لمّا سمعوا كلامه قالوا: هذا بالحقيقة هو النبيّ. وقال آخرون: هذا هو المسيح. وآخرون قالوا: ألعلّ المسيح من الجليل يأتي؟ ألم يقُل الكتاب إنّه من نسل داود من بيت لحم القرية حيث كان داود يأتي المسيح؟ فحدث شقاق بين الجمع من أجله. وكان قوم منهم يريدون أن يُمسكوه ولكن لم يُلقِ أحد عليه يدًا. فجاء الخُدّام إلى رؤساء الكهنة والفرّيسيّين، فقال هؤلاء لهم: لمَ لم تأتوا به؟ فأجاب الخدّام: لم يتكلّم قطّ إنسان هكذا مثل هذا الإنسان. فأجابهم الفرّيسيّون: ألعلّكم أنتم أيضًا قـد ضللتم؟ هل أحد من الرؤساء أو من الفرّيسيّين آمن به؟ أمّا هؤلاء الجمع الذين لا يعرفون الناموس فهم ملعونون. فـقال لهم نيقوديمُس الذي كان قد جاء إليه ليلاً وهو واحد منهم: ألعلّ ناموسنا يدين إنسـانًا إن لم يسمع منه أوّلاً ويَعلم ما فعل؟ أجابوا وقالوا له: ألعلّك أنت أيضًا من الجليل؟ ابحث وانظر أنّه لم يَقُمْ نبيّ من الجليل. ثمّ كلّمهم أيضًا يسوع قائلاً: أنا هو نور العالم. من يتبعني فلا يمشي في الظلام بل يكون له نور الحياة.

 

«ليت كلّ شعب الربّ أنبياء»

يحتلّ هذا العيد أهمّيّة كبرى في الليتورجيا الأرثوذكسيّة، إذ إنّ كلّ آحاد السنة تُسمّى بنسبتها إليه. فنقول الأحد الأوّل بعد العنصرة، والثاني والثالث وهكذا حتّى نعود إلى زمن الفصح. كما يتميّز قدّاس العنصرة بأنّ الكنيسة تستبدل بذكر «المعزّي الصالح» ذكر «ابن الله» في الأنديفونا الثانية: «خلّصنا أيّها المعزّي الصالح، إذ نرتّل لك هللويا».
هذه المكانة الليتورجيّة تأتي تجسيدًا للأهمّيّة الخلاصيّة التي تميّز هذا الحدث، أي حدث حلول الروح القدس على التلاميذ، في اليوم الخمسين بعد الفصح. يخبرنا كاتب سنكسار العيد في كتاب «البندكستاري» أنّ اليهود كانوا يحتفلون «أكرامًا للعدد سبعة» بعيدٍ في اليوم الخمسين للفصح اليهوديّ (٧×٧= ٤٩). يتذكّرون فيه ضياعهم في الصحراء وتلقّيهم الناموس من الله. وإذ كان الناموس المرشد الذي يقود إلى المسيح، فإنّ الروح القدس هو «المرشد إلى كلّ حقٍّ، والمرتِّب الأشياء المرضيّه لله». ولا يخفى على المؤمن أنّ كلّ معموديّة هي تجديد للعنصرة، أو بكلمات أخرى، هي العنصرة الشخصيّة لكلّ منّا. فكما حلّ الروح الكلّيّ قدسه على «المجتمعين في العلّيّة» هكذا يحلّ أيضًا في المعموديّة. حتّى لتبدو الأسرار جميعها التي تقيمها الكنيسة تجديدًا للعنصرة إذ تستدعي الكنيسة الروح القدس ليحلّ على القرابين في الإفخارستيّا، وعلى المتقدّم للكهنوت، وعلى الزيت في سرّ المسحة...
في صلاة الغروب تقرأ الكنيسة من العهد القديم ثلاث قراءات تساعدنا أكثر على فهم ما حدَث في يوم العنصرة. القراءة الأولى تأتي من سفر العدد (١١: ١٦-١٧، ٢٤-٢٩) تطلعنا على حدث مشابه للعنصرة. حيث يعطي الله من روحه لسبعين رجلاً من العبرانيّين ليساعدوا موسى النبيّ على قيادة شعب الله وإدارته. رجلان من السبعين لم يلتحقا بموسى في الموعد المحدّد، لكنّهما ينالان الروح وهما في مكانهما. فالروح « حاضر في كلّ مكان وزمان». وكما ينال المؤمنون الروح القدس في المعموديّة في «كلّ زمان ومكان» هكذا كان هذان الرجلان «ألداد ومَيداد» صورةً ورمزًا لما سيحدث مع كلّ المؤمنين بيسوع. لكنّ هذه القراءة لا تنتهي إلّا بقول موسى النبيّ «ليت كلّ شعب الربّ أنبياء بإحلال الربّ روحه عليهم». فهل كان هذا القول تمنّيًا أو كان نبوءة؟
القراءة الثانية تأتي من سفر يوئيل النبيّ (يوئيل ٢: ٢٣-٣٢). يخبرنا سفر أعمال الرسل أنّ بطرس الهامة  استعمل هذه النبوءة تحديدًا ليشرح للناس ما حصل في يوم العنصرة العظيم (٢: ١٤-٣٦). فيردّ على اليهود الذين اتّهموا الرسل بأنّهم «سكارى»، بأنّ ما حصل كان تتميمًا لنبوءة يوئيل. فيستعمل كلمات النبوءة (يوئيل ٢: ٢٨-٣٢) هذه ليؤكّد أنّ نبوءات العهد القديم تحقّقت بيسوع الناصريّ وبالكنيسة التي اقتناها بدمه. فما تمنّاه موسى وما تنبّأ به يوئيل حدث في هذا اليوم العظيم. ليبدأ معه زمن جديد هو زمن الروح القدس الذي سيكون مع المؤمنين ويقودهم في التبشير «إلى أقصى الأرض» (أعمال ١: ٨). خطاب الرسول بطرس هذا، المُلهم من الروح القدس، قاد ثلاثة آلاف نفس إلى الإيمان في ذلك اليوم (أعمال ٢: ٤١).
القراءة الثالثة من سفر حزقيال النبيّ (٣٦: ٢٤-٢٨)، فيها نقرأ نبوءة أخرى مشابهة لنبوءة يوئيل. حيث يعِد الربّ المؤمنين بأنّه سيعطيهم «روحًا جديدًا». يصير هذا الروح الجديد مرشدًا للشعب. «أجعل روحي في أحشائكم» فتبطل الحاجة إلى قراءة الفروض والأحكام الواردة في الناموس. عندها فقط «تكونون لي شعبًا، وأكون لكم إلهًا». هذا  لا يمكن أن يُفهم إلّا عبر حدث العنصرة. وهذا ما تطبّقه الكنيسة منذ نشأتها حتّى اليوم. إذ كي يدخل الإنسان إلى الكنيسة أي يصبح مسيحيًّا، عضوًا في جسد المسيح، عليه أن ينال عطيّة الروح القدس في المعموديّة. لذلك لا تزال المعموديّة تدعى سرّ الدخول. لكنّ هذا يحمّل المعمّد مسؤوليّة، مسؤوليّة التبشير بالناصريّ المصلوب مخلّصًا وفاديًا.
بعد قدّاس العنصرة، نشارك في صلاة السجدة، حيث يطلب الكاهن باسم الكنيسة أن يحلّ الروح القدس على كلّ المؤمنين. هذا تجديد آخر للمعموديّة وللعنصرة. وهي دعوة إلى من لم يفعّل معموديّته حتّى اليوم إلى الاستماع لصوت الروح القدس الذي فيه. دعوة إلى العمل بمشورة هذا الروح، الذي قاد الرسل من أورشليم حتّى أقاصي الأرض، كما يخبرنا سفر أعمال الرسل. هذه دعوة لنا جميعًا إلى كتابة سفر أعمال جديد.

من تعليمنا الأرثوذكسيّ: حلول الروح القدس
التلميذ: في العنصرة حلّ الروح القدس على تلاميذ المسيح ونحن هل يحلّ علينا؟
المرشد: طبعًا يحلّ الروح القدس في كلّ واحد منّا بالأسرار الكنسيّة فنصير مسكن الله. ألا نصلّي كلّ يوم للروح القدس ونقول: «... هلمّ واسكن فينا»؟ يحلّ علينا الروح القدس في الميرون الذي هو «ختم موهبة الروح القدس».

التلميذ: وهل يعطينا الروح القدس مواهب كما أعطى الرسل أن يتكلّموا باللغات ويفهم عليهم كلّ الناس؟
المرشد: نعم. في الميرون يعطي الروح القدس لكلّ منّا موهبة خاصّة به، يُظهر طاقات روحيّة فيه. يتكلّم الرسول بولس على هذه المواهب المتنوّعة في الرسالة الى أهل رومية (الفصل ١٢)، مشبّهًا تنوّع أعضاء الكنيسة بتنوّع وظائف أعضاء الجسد التي تكمّل بعضها البعض: لنا مواهب مختلفة بحسب النعمة المُعطاة لنا: الإيمان، الخدمة، التعليم، الوعظ، التدبير... تعمل كلّها لبنيان الكنيسة جسد المسيح.

التلميذ: سؤال أخير. قرأنا في الرسالة اليوم من أعمال الرسل لائحة بكلّ الشعوب الذين فهموا كلام الرسل مع أنّ لكلّ شعب منهم لغته. مَن هم هؤلاء؟ عرفت منهم أهل مصر والعرب فقط.
المرشد: يعدّد الإنجيليّ لوقا كاتب أعمال الرسل الشعوب «من كلّ أمّة تحت السماء»، أي كلّ المسكونة في تلك الأيّام اجتمعوا في أورشليم من أجل عيد العنصرة وهم: الفرتيّون من شمل شرق إيران، الماديّون أو ما يُعرف اليوم بأذربجيان وكردستان، العيلاميّون سكّان مناطق قديمة من العراق، اليهوديّة مملكة الجنوب في فلسطين، كبادوكيا في شرق تركيا، والبنطس شمال شرق تركيا على البحر الأسود، آسيا هي آسيا الصغرى أي تركيا اليوم، فريجية وبمفيلية قسمان من آسيا الصغرى، القيروان في غرب ليبية الحاليّة، الكريتيّون من جزيرة كريت. الدخلاء هم من أصل غير يهوديّ اعتنقوا الدين اليهوديّ.

يمكنك أن تقرأ باللغة الإنجليزية
 
Entering Hell on Pentecost – With Prayer

الأحد الأوّل بعد العنصرة - أحد جميع القدّيسين

أبرشية الروم الأرثوذكس في جبل لبنان
 قداسة المؤمن هي ثمرة تجسّد ابن الله وتعبير عنه وانعكاس له. فقد صار هو مثلنا لنصير نحن مثله. باستلهام مثاله ومثال القدّيسين في الأحد الذي نعيّد فيه لجميع القدّيسين، يمكننا أن نأخذ صورة واقعيّة عن القداسة. ههنا بعض ما تعنيه القداسة من مسلكيّة متعدّدة الأشكال.
أن تسمع وتصغي. هذا مؤدّاه أن تفرغ ذاتك لتكون جاهزًا للاستماع إلى الآخر. أن تأخذه على محمل الجدّ. أن تحترمه وتكرّمه حقّ قدره، أي بالمقدار الذي يكرّمه به المسيح. في السياق عينه، يعني أن تتعلّم أن تصغي إلى الله الذي يكلّمنا بوسائل شتّى ليكشف لنا عن إرادته ومحبّته.
أن تتكلّم بحيث يأتي الكلام انعكاسًا لتبنّيك البناء الذي شاءه الله مسكنًا له، بناء غير مصنوع بالأيدي، أن يكون الإنسان مستودعًا للروح القدس وإناء له. أن تخاطب الآخر هو أن تحسن أن تخاطب الله بشأنه، فتضع رباط المحبّة ومشيئة الله إطارًا تتحرّك فيه رغبتك ومشيئتك. الصلاة ومخاطبة الآخرين لها مرمى أخير واحد وهو تقديس النفوس وتعزيز الوفاق والثبات على الإيمان بالابن المتجسّد وبالآب الذي أرسله.
أن تعمل بحيث تأخذ على عاتقك جزء المسؤوليّة من جرّاء موقع الخدمة أو الالتزام الذي اتّخذته على عاتقك أو فرضتْه عليك الأحداث والظروف، بحيث تسعى إلى أن يكون عملك متوافقًا مع إرادة الله وتعبيرًا عن محبّتك لله وللقريب.
أن تسلك وتتصرّف بحيث تكون أفعالك وأقوالك ترجمة لإيمانك، من دون انفصال بين القول والفعل، أي من دون رياء. فالإيمان بالمسيح، يعني أن أؤمن بالمسيح العفيف وبالمسيح الخادم، بالمسيح المتواضع....، الأمر الذي يدعوني إلى أن أمارس العفّة، وأن أخدم وأن أتّضع كما أعطانا الربّ مثالًا في ذاته.
أن تحبّ بحيث تعطي ذاتك، فتبكي مع الباكين وتفرح مع الفرحين، وتعطي نفسك لله وللقريب بحسب الوصيّة الإلهيّة. هذا الحبّ يترافق والمعاناة، لأنّك لستَ كاملًا، والآخرون ليسوا كاملين أيضًا، لأنّك ضعيف وأنانيّ ولا تدرك مشيئة الله. السعي إلى المحبّة هو غاية القداسة.
هذه العناصر تبلور روح الإنسان على حسب روح الله، الذي يلمسنا ويلمس عبرنا الوجود كلّه، ليقدّسه ويهديه ويقوده إلى ينابيع الحياة. فهذا الروح يصغي إلى أنين الكائنات العقليّة والحيّة والجامدة. وهو الذي يتكلّم ويمنح الفهم والحكمة والتمييز. وهو الذي يعمل إرادة الآب بين البشر ويرشدهم إلى ما أوصى به المسيح، ويقود البشريّة إلى يوم يأتي الابن ثانيةً بمجد أبيه. وهو الذي يعزّي المؤمن في المخاض الذي يصيبه في ولادة الإنسان الجديد فيه وولادة معالم الملكوت بيننا حيث العدل والمحبّة والسلام والوداعة. إنّه روح الله الذي نتمثّله كلّ يوم في حياتنا. فمتى استقرّ فينا، يمكننا أن نلمس قداسة الله في كلّ شيء.
هل القداسة ممكنة اليوم؟ نعم، إن التزمنا أن نتعلّم التواضع والوداعة، كما طلب منّا يسوع أن نفعل: «تعلّموا منّي لأنّي وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم» (متّى ١١: ٢٩). فلا نخشَيَنّ طلب هذه الراحة التي تأتي بحمل صليب الالتزام، أي بالجهاد والتعب وغصب الذات والانطلاق كلّ حين، ولو من القعر أو الحضيض، فالربّ يكافئ كلّ واحد بعدالة ورحمة إلهيّتَين.
سلوان
متروبوليت جبيل والبترون وما يليهما
(جبل لبنان)

الرسالة: عبرانيّين ١١: ٣٣-٤٠ و١٢: ١-٢
يا إخوة إنّ القدّيسين أجمعين بالإيمان قهروا الممالك وعملوا البرّ ونالوا المواعد وسدّوا أفواه الأسود، وأطفأوا حدّة النار ونجوا من حدّ السيف وتقوّوا من ضعف، وصاروا أشدّاء في الحرب وكسروا معسكرات الأجانب، وأخذت نساء أمواتهنّ بالقيامة، وعُذّب آخرون بتوتير الأعضاء والضرب، ولم يقبلوا بالنجاة ليحصلوا على قيامة فضلى، وآخرون ذاقوا الهزء والجلد والقيود أيضًا والسجن، ورُجموا ونُشروا وامتُحنوا وماتوا بحدّ السيف، وساحوا في جلود غنم ومعزٍ وهم مُعوَزون مُضايَقون مَجهودون، ولم يكن العالم مستحقًّا لهم، فكانوا تائهين في البراري والجبال والمغاور وكهوف الأرض. فهؤلاء كلّهم، مشهودًا لهم بالإيمان، لم ينالوا الموعد لأنّ الله سبق فنظر لنا شيئًا أفضل أن لا يَكْمُلوا بدوننا. فنحن أيضًا إذ يُحدِقُ بنا مثلُ هذه السحابة من الشهود فلنُلْقِ عنّا كلّ ثقلٍ والخطيئةَ المحيطةَ بسهولة بنا، ولنُسابق بالصبر في الجهاد الذي أمامنا، ناظرين إلى رئيس الإيمان ومكمّله يسوع.

الإنجيل: متّى ١٠: ٣٢-٣٣ و٣٧-٣٨ و١٩: ٢٧-٣٠
قال الربّ لتلاميذه: كلّ من يعترف بي قدّام الناس أَعترف أنا به قدّام أبي الذي في السماوات. ومن يُنكرني قدّام الناس أُنكره أنا قدّام أبي الذي في السماوات. من أحبَّ أبًا او أمًّا أكثر منّي فلا يستحقّني، ومن أَحبّ ابنًا أو بنتًا أكثر منّي فلا يستحقّني. ومن لا يأخذ صليبه ويتبعني فلا يستحقّني. فأجاب بطرس وقال له: هوذا نحن قد تركنا كلّ شيء وتبعناك، فماذا يكون لنا؟ فقال لهم يسوع: الحقّ أقول لكم إنّكم أنتم الذين تبعتموني في جيل التجديد، متى جلس ابنُ البشر على كرسيّ مجده، تجلسون أنتم أيضًا على اثني عشر كرسيًّا تدينون أسباط إسرائيل الاثني عشر. وكلّ من ترك بيوتا أو إخوة أو أخوات أو أبًا أو أمًّا أو امرأة أو أولادًا أو حقولاً من أجل اسمي يأخذ مئة ضعف ويرث الحياة الأبديّة. وكثيرون أَوَّلون يكونون آخِرين وآخِرون يكونون أوّلين.
 

شماس أرثوذكسي جديد في القاهرة


اليوم 21 يونيو 2019 ببركة صاحب الغبطة البابا ثيودروس الثاني، بابا وبطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا، وبيد المتروبوليت نقوديموس مطران ممفيس (مصر الجديدة) والوكيل البطريركي بالقاهرة تمت رسامة الابن ماجد نعيم شماسا انجيليا في كنيسة رؤساء الملائكة، واتخذ اسم الرسول بولس ليكون شفيعا له.
وقد شارك مع المتروبوليت نيقوديموس المتروبوليت نقولا مطران طنطا وتوابعها والوكيل البطريركي للشؤون العربية في مصر بتقديم ملابس الشموسية للشماس بولس. داعين الرب يسوع المسيح أن يبارك شموسيته.